نحن نتميز بكل جديد تفوق وتميز وابداع


    بحث عن مصطفي كامل ونهضة مصر

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 12/06/2009

    بحث عن مصطفي كامل ونهضة مصر

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء يونيو 16, 2009 3:48 pm

    مصطفي كامل والنهضة المصرية
    ونحن نعيش أفراح الانتصار الكروي الكبير‏,‏ الذي يؤكد أن الفضل فيه يعود بعد الله عز وجل إلي روح الوطنية والانتماء‏,‏ يجدر أن نتذكر بكل الحب والاعتزاز ذكري رجل يدين له كل المصريين في هذه الروح فهو أبو الوطنية المصرية وباعثها في العصر الحديث‏,‏ وصاحب الإسهام الرئيسي في تفعيل نهضة مصرية حقيقية ازدهرت خلال الربع الثاني من القرن العشرين‏,‏ ثم أخذت دفعة جديدة بأبعاد أخري من خلال ثورة يوليو خلال فترة الخمسينيات‏,‏ قبل أن تبدأ في الهبوط في الستينيات ثم تضمحل وتتلاشي بعد النكسة‏,‏ لقد وافتنا ذكري مئوية مصطفي كامل يوم الانتصار الكروي‏,‏ يوم هتف الجميع بلادي بلادي‏,‏ يوم العاشر من فبراير‏,‏ فغطت الفرحة علي الذكري‏,‏ وما كان لها أن تفعل‏.‏

    هذا حديث عن المستقبل أكثر منه بحث في الماضي‏,‏ والسؤال عمن بني مصر الحديثة هو سؤال مهم من وجهة نظري‏,‏ لأن إجابته ستمثل مقاربة من النموذج المطلوب لاستعادة النهضة مرة أخري‏.‏

    من هذه الزاوية‏,‏ البحث عن بناء الإنسان المصري‏,‏ وهو عين ما نحتاجه الآن‏,‏ ومع استجماع خيوط النهضة الفكرية والاقتصادية‏,‏ وكذلك السياسية المتمثلة في نمو الوعي القومي وقيام حركة وطنية منظمة وجدت أن كل خيوط هذه النهضة تخرج من مشكاة واحدة‏,‏ وتبدأ أطرافها من نقطة واحدة‏.‏ إنه فتي مصر الذهبي مصطفي كامل‏.‏

    لم يكن هذا الزعيم أبو الوطنية المصرية فحسب‏,‏ بل ممن ساهموا في بناء مصر الحديثة‏,‏ وإن لم يطل به العمر ليحصد ما زرع‏,‏ ولعل هذا هو ما يحجب تلك الحقيقة عن الأنظار‏,‏ لقد ظهر هذا الشهاب في سماء مصر بعد أن ادلهم الليل عليها وسكنت للمحتل سكونا لم تشهده في تاريخها‏,‏ فنحت في الصخر في أوضاع ميئوس منها‏,‏ منطلقا في الداخل والخارج‏,‏ داعيا إلي قضية بلاده‏,‏ وأهم من ذلك معيدا الحياة إلي الانسان المصري‏,‏ فأيقظ فيه روح الانتماء والوطنية‏,‏ وهذه هي نقطة البداية في أي نهضة‏,‏ وأنشأ الرجل الحزب الوطني الذي قاد الدعوة لاستقلال البلاد‏,‏ آخذا في الاعتبار ارتباط مصر ببعدها الإسلامي‏,‏ فعادت الحياة للشعب لأول مرة منذ أن قتلها محمد علي قبل مائة عام‏.‏

    ومع إيقاظ روح الوطنية والانتماء بعد طول موات‏,‏ انطلق عبر جريدة اللواء يدير محركات النهضة والبناء في مختلف المجالات‏,‏ ولم يكن له إلا أن أحيا الأمة بعد طول رقادها لكفاه هذا بأن يسجل اسمه في الخالدين‏,‏ ذلك أن أثره في المجال السياسي فقط يكافئ أثر‏(‏ جان دارك‏)‏ في فرنسا‏,‏ وسلاحه هو الكلمة والبيان‏,‏ غير أن السياسة وجهوده فيها كانت مجرد جزء من مجمل كفاح الرجل‏,‏ الذي لايعرف معظمنا عنه إلا كلماته الخالدة في عشق مصر‏,‏ التي ارتسمت في الوجدان وصارت أنشودة البلاد‏,‏ لكنها في الوقت نفسه غطت علي الجوانب الأخري في كفاحه‏,‏ لقد كان منظومة نهضوية شاملة‏.‏

    ويكفينا أنه كتب عام‏1905‏ كتابا اسماه‏(‏ بلاد الشمس المشرقة‏)‏ عن التجربة اليابانية‏,‏ هكذا استشرف مبكرا التجربة التي تحتاجها بلاده ويضعها أمام أبناء بلده‏,‏ فاختياره للتجربة اليابانية التي أحرزت التقدم دون أن تتنكر لهويتها يؤكد منهج الرجل في بناء وطن مستقل متقدم متسق مع هويته‏,‏ وترابط أشد الترابط مع أمته‏,‏ لقد كانت تجربة مصطفي كامل في مصر أكثر تكاملا من تجربة غاندي في الهند‏.‏

    لقد ودع بطل مصر دنيانا عن أربعة وثلاثين عاما‏,‏ صنع في عمره القصير ما يعجز عن صنعه ثلة من الزعماء العظام في أعمار مديدة‏,‏ واجه طغيان الاحتلال وأسقط طاغيته كرومر‏,‏ وواجه تسلط السلطة وخضوعها للاحتلال وفصل عري الارتباط بها ليكون حرا في خطته الوطنية‏,‏ واستمر الحزب الوطني من بعده في أداء رسالته تحت زعامة محمد فريد‏,‏ ثم تسلم الوفد الراية الوطنية خلال ثلاثين عاما شهدت مصر فيها تجربة دستورية ونيابية‏,‏ ونهضة اقتصادية وفكرية‏,‏ واستكملت الحركة الوطنية كفاح مصطفي كامل ضد القصر والاحتلال‏.‏

    حق لنا ألا تشغلنا الأحداث الجارية سواء سياسية أو رياضية عن الاحتفال اللائق بالذكري المئوية لهذا البطل‏,‏ ولابد أن تشمل تلك الاحتفالية مصر بأكملها بأطيافها السياسية والاجتماعية‏,‏ وعلي امتداد رقعتها السكانية‏,‏ احتفالا بذكراه وتأكيدا بأن مصر لن تنساه‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:59 pm